تتسبب الكوارث الطبيعية والأخطار المرتبطة بتغيرات المناخ كل عام في خسائر بشرية ومالية جسيمة فى جميع انحاء العالم. وقد ازدادت التكاليف الاقتصادية للكوارث الطبيعية في العقدين الأخيرين، ومن ثم أصبحت محاولات الوقاية أوالتخفيف من أثر تلك الكوارث من أهم الأولويات على مستوى العالم. ونظراً لأن هناك بعض الكوارث التى لا يمكن تجنبها أو تجنب آثارها بالكامل، لذلك فقد أصبح من الضرورى الاستعداد لها على النحو الصحيح.

عدد الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية فى العقود السابقة

وقد جاء بتقرير المخاطر العالمية-2019، أن المخاطر البيئية لا تزال هى المهيمنة علي نتائج الدراسة الاستقصائية السنوية للمخاطر العالمية.. حيث جاءت المخاطر المتعلقة بالبيئة والمناخ فى المراتب الأولى من حيث احتمال الحدوث ومن حيث شدة التاثير.

ونظراً لأن التأمين هو أحد الأدوات التى تساعد الدول على تلبية الاحتياجات المالية الناتجة عن الكوارث الطبيعية، لذلك، فإنه يجب على شركات التأمين الانتباه إلى نتائج هذا الاستقصاء حتى تكون قادرة على وضع الاستراتيجية المناسبة لتقييم هذه المخاطر وتأمينها.

        وقد تنبه القائمين على صناعة التأمين فى مصر إلى أهمية التأمين على الأخطار الطبيعية التى تتعرض لها مصر ومن هنا بدأت مناقشة فكرة إنشاء مجمعة للتأمين على الأخطار الطبيعية؛ وقد بدأ بالفعل اتخاذ الخطوات العملية لإنشاء تلك المجمعة عام 2016؛ وتعتبر من أهم التحديات التى تواجهها تلك المجمعة ما يلى:

·  تحديد الأخطار الطبيعية التي سيتم تغطيتها بواسطة المجمعة.

·  وضع تعريفات واضحة لبعض الأخطار الطبيعية للتفرقة بينها وبين غيرها من الظواهر الطبيعية التى قد لا تصل إلى حد أن يتم تصنيفها كخطر طبيعى؛ على سبيل المثال، وضع تعريفات لكل من :

§       الامطار (Rain

§       الأمطار الشديدة (Heavy Rain

§       السيول (Flash Floods

حيث أن عدم وضوح الفرق بين هذه الظواهر الطبيعية وبعضها وكذلك عدم إيضاح متى تتحول تلك الظواهرالطبيعية إلى الحد الذى يتم تصنيفها على كونها كارثة طبيعية قد يتسبب ذلك فى الدخول فى نوع من الجدال أو النزاع بين العملاء وشركات التأمين.

أنواع الخسائر الطبيعية


·     محاولة التغلب على انخفاض الوعي والذى يعد أحد أقدم التحديات التي تواجها صناعة التأمين، لا سيما الوعي بمخاطر المناخ، ومن ثم يجب على القائمين على صناعة التأمين القيام بمحاول تعريف العملاء بالأخطار التى قد يتعرض لها نشاطهم التجارى نتيجة لوقوع كارثة طبيعية ما فى النطاق الذى يقع فيه نشاطهم التجارى، كما يجب أيضاً توضيح التغطيات التأمينية التى يمكن لشركات التأمين تقديمها للعملاء فى هذا الصدد.. حيث تقوم شركات التأمين بتعويض العملاء على سبيل المثال وليس الحصر عن ما يلى:

§       الخسائر فى الأرواح.

§       الخسائر فى الممتلكات.

§       الخسائر الناتجة عن توقف الأعمال وفقد الدخل لأصحاب الممتلكات التى تضررت نتيجة لتلك الكوارث الطبيعية.

        وبناءً على ما سبق، فإنه عند وضع استراتيجية العمل الخاصة بالمجمعة بالتعاون مع شركة إعادة التامين التى سيقع عليها الاختيار يجب وضع تلك الاستراتيجية علي أساس ما يلي:

·         تقييم الحجم الحقيقي للخطر بحيث يشمل تحديد مواقع المباني والبنية التحتية والأصول والممتلكات التى تقع في المناطق الخطرة، وتحديد مدى إمكانية وقوع أضرار مادية لها نتيجة لتعرضها لخطر طبيعى.

·         التنبؤ من خلال إستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة بمدى إحتمالية وقوع خطر طبيعى ما فى أحد المناطق، وكذلك تقديم اقتراحات بشأن كيفية قيام الأطراف المعنية داخل المجمعة لمواجهة هذا الخطر وكيفيه تقليل الخسائر التي قد تنجم عنه.

·       تبنى استراتيجية جديدة من أجل رفع مستوي الوعي التاميني لدي الافراد والشركات والحكومات فيما يتعلق بمخاطر الكوارث الطبيعية وأثارها، وخطط الحماية منها وكذلك تعريفهم بالمسئولية الواقعة على عاتقهم فيما يتعلق بإدارة تلك المخاطر.

·       وضع المقترحات الخاصة بأفضل الوسائل الممكنة لتمويل الخطط الشاملة الخاصة بإدارة المخاطر المناخية ومحاولة تجنب أثارها أو التقليل من وطأتها

دور الاتحاد

          فى إطار الجهود التى يبذلها الاتحاد المصرى للتأمين فى سبيل دعم صناعة التأمين وتطوير آلية العمل بسوق التأمين المصرى وذلك بمحاولة إطلاع السوق على المستجدات العالمية والتطورات التكنولوجية والاتجاهات العالمية الحديثة فيما يتعلق بصناعة التأمين؛ وكذلك تشجيع شركات التأمين على الإطلاع على  التغطيات التأمينية الحديثة فى جميع أنحاء العالم والتى من الممكن أن يتم العمل بها فى السوق المصرى  مما يمثل عامل جذب مهم للعميل. فقد قام الاتحاد بما يلى:

§       تبنى مشروع إنشاء مجمعة الأخطار الطبيعية بالسوق المصرى وذلك إيماناً من الاتحاد بأهمية إتخاذ مثل هذه الخطوة فى السوق المصرى.

§       عقد عدة ندوات ولقاءات وورش عمل مع عدد من شركات إعادة التأمين العالمية وشركات وساطة إعادة التأمين العالمية من المهتمين بالتعاون مع سوق التأمين المصرى من أجل وضع أفضل استراتيجية عمل ممكنة لهذة المجمعة وكذلك التعرف على التجارب الدولية فى هذا الشأن.. حيث قام الاتحاد حتى الآن بعقد لقاءات بخصوص مجمعة الأخطار الطبيعية مع الكيانات التالية:

·       هيئة اللويدز بلندن.

·       شركة  CCRالفرنسية.

·       شركة سويس رى.

·       UIB لوساطة التأمين.

·       مؤسسة جاى كاربنتر لوساطة التأمين.

§       قام الاتحاد بإفراد إحدى جلسات الملتقى السنوى الثانى للتامين وإعادة التأمين بشرم الشيخ (شرم راندفو) حيث تم مناقشة مخاطر المناخ والكوارث الطبيعية وكيفية غلق الفجوة التأمينية الخاصة بتلك المخاطر.. حيث تم إلقاء الضوء فى هذه الجلسة على حجم الكوارث الطبيعية والتغيرات المناخية المتوقعة على مستوى العالم وكذلك دور التأمين فى التصدى لتلك الكوارث.

Resources

 

Egy_Finan_Super_Auth
Misr_Ins_Co
Misrlife_Ins_Co
Suez_Canal_Ins
Elmohandes_Ins_Co
Delta_Ins_Co
AIG_Ins_Co
gig-Egypt
MetLife_Ins_Co
CIS_Ins_Co
AXA_Life_Ins_Co
CHUBB_Ins_Co
Royal_Ins_Co
Allianz_Ins_Co
ESIH_Ins_Co
QNB Alahli life Co
BUPA_Ins_Co
Egy_Takaful_Prop_Co
Egyptian_Life_Takaful_Co.
Wethaq_Takaful_Co.
Iskan_Ins_Co
Arope_Life_Ins
Libano_Susse_Takaful_Co.
Tokio_Marine_Egypt_General_Takaful
Arab Orient Takaful
United Insurance  logo
Misr Takaful Insurance  Company
Medgulf Insurance Co.
كل الحقوق محفوظة لإتحــاد المصرى للتأمين
Web Design & Web Development By e-Nile