الاتجاهات والتطورات

في خسائر

النقل البحري والسلامة لعام 2017

بالرغم من استمرار خسائر الشحن في الانخفاض، إلا أن المخاطر الإلكترونية والأحوال المناخية المتغيرة ومشكلة الأخطاء البشرية الدائمة تهدد تقدم معدلات السلامة


وفقا للتقرير الذى أصدره مركز شركة أليانز AGCS للخبرة تحت عنوان (Safety & Shipping Review 2018 ) بخصوص تحليل خسائر النقل البحري طوال عام 2017  بهدف مساعدة الصناعة على إدارة المخاطر والتحديات التي تواجهها، بما في ذلك "مثلث برمودا الجديد"، والتهديدات الإلكترونية، وإدارة مخاطر الحرائق ومخاطر الطرق الناشئة الناجمة عن تغير المناخ، و قد تضمن التقرير:

1.     فقدت 94 سفينة كبيرة في جميع أنحاء العالم في عام 2017، بانخفاض أكثر من الثلث على مدى 10 سنوات.

i)       يتسبب سوء الأحوال الجوية في 1 من كل 4 خسائر.

ii)     كانت أكثر المناطق معاناة هي جنوب الصين ومياه جنوب شرق آسيا حيث واجهت ثلث خسائر الشحن (30 سفينة).

iii)   تعتبر الأعاصير وحركة المرور والسلامة على الطرق المحلية من العوامل الرئيسية.

iv)   إرتفاع عدد حوادث النقل البحري في مياه القطب الشمالي.

 

2.     لا يزال الخطأ البشري هو المحرك الرئيسي للحوادث، ويمكن أن يساعد تحليل البيانات الضخمة لسلوك الطاقم وأخطائه في منع الكوارث.

 

3.     تشكل حرائق "السفن الضخمة" وتغير المناخ والسفن بدون طاقم تحديات جديدة في مجال المخاطر وتتوقع شركات التأمين أن ترى المزيد من الخسائر من الحوادث الإلكترونية والعيوب التكنولوجية.


انخفضت خسائر النقل البحري الكبيرة بأكثر من الثلث (38٪) على مدى العقد الماضي، وفقاً لتقرير AGCS عام 2018، استمراراً لحالة الانخفاض في عام 2017.

تؤكد الأحداث الأخيرة مثل تصادم ناقلة النفط "Sanchi" وتأثير برنامج القرصنة الإلكترونية NotPetya على الخدمات اللوجستية للموانئ  أن قطاع النقل البحري يواجه عدد من تحديات المخاطر التقليدية والمستجدة.

تم تسجيل 94 حالة خسارة كلية حول العالم في عام 2017، بانخفاض 4٪ على أساس سنوي (سنة الأساس 1998) - وهو أدنى مستوى في 10 سنوات بعد عام 2014.

كما ساهم سوء الأحوال الجوية، مثل الأعاصير في آسيا والأعاصير في الولايات المتحدة، في فقدان أكثر من 20 سفينة، وفقاً للتقارير السنوية، التي تضمنت تحليلا لخسائر النقل البحري المبلغ عنها (أكثر من 100 طن حمولة كلية).

“إن الانخفاض في معدل التكرار و أيضا حجم الخسائر خلال العام الماضي إنعكست إيجابيا على مطالبات التأمين حيث كانت معتدلة نسبياً، مما يعكس الإتجاه نحو تحسين تصميم السفن والتأثيرات الإيجابية لسياسة إدارة المخاطر وتنظيم السلامة بمرور الوقت، ومع ذلك، مع زيادة استخدام التقنيات الجديدة على متن السفن، فإننا نتوقع أن نرى تغيرات جوهرية فى مجال الخسائر البحرية في المستقبل. سوف يزداد عدد المطالبات الفنية - مثل الحوادث الإلكترونية أو العيوب التكنولوجية - بالإضافة إلى الخسائر التقليدية، مثل الاصطدامات أو الشحوط. "


هناك العديد من المخاطر الجديدة التي يتعرض لها قطاع النقل البحري:

·        أصبحت سفن الحاويات أكبر حجما من أي وقت مضى - أطول من مبنىEmpire State  - مما يؤدى الى صعوبة احتواء وإخماد النار، كما أن المناخ المتغير يجلب مخاطر جديدة للطرق الملاحية، فمع ظروف سريعة التغير في مياه القطب الشمالي وشمال المحيط الأطلسي يمكن أن تشكل مخاطر جديدة.

·        يتزايد التدقيق البيئي مع سعي الصناعة لخفض الانبعاثات، ومخاطر استخدام تقنية جديدة والتهديد بحوادث تلف الماكينات في نفس الوقت.

·        تواصل شركات الشحن العمل على تحقيق التوازن بين فوائد ومخاطر زيادة استخدام الأنظمة الإلكترونية على متن السفن.

·        تسبب هجوم NotPetya الإلكتروني في تأخير الشحن والازدحام في 80 منفذًا تقريبًا، مما يؤكد تهديد المخاطر الإلكترونية للقطاع.

 

مثلث برمودا الجديد :

 

وقع ما يقرب من ثلث خسائر الشحن في عام 2017 (30 سفينة) في منطقة جنوب الصين والهند الصينية وإندونيسيا والفلبين، بزيادة 25٪ سنوياً، بسبب نشاط في المياه الفيتنامية. و قد كانت هذه المنطقة هي نقطة الضعف الرئيسية في العالم خلال العقد الماضي، مما دفع بعض المعلقين في وسائل الإعلام إلى تصنيفها بـ "مثلث برمودا الجديد".

 

و يعتبر سوء الأحوال جوية أحد عوامل الخسارة الرئيسية، حيث تسبب إعصار Damery في نوفمبر 2017  في 6 خسائر نظرا لأن معايير السلامة في بعض الطرق الداخلية أقل.

وتعتبر منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود هي ثاني أهم مواقع فقدان السفن (17 سفينة) تليها الجزر البريطانية (8 سفن). كما كان هناك أيضا زيادة سنوية بنسبة 29٪ في حوادث النقل البحري المبلغ عنها في مياه الدائرة القطبية الشمالية (71 سفينة)، وفقاً لتحليل AGCS.

 

وشكلت سفن البضائع (53 سفينة) أكثر من نصف جميع السفن المفقودة على الصعيد العالمي في عام 2017. وتراجعت خسائر سفن الصيد وسفن الركاب وفقا لمعدل الخسارة سنوي. وشكلت ناقلات البضائع السائبة (الصب) 5 من أكبر 10 خسائر تم الإبلاغ عنها بالنظر لحمولتها الكلية. السبب الأكثر شيوعا للخسائر العالمية لا يزال هو الغرق، حيث غرقت 61 سفينة في عام 2017 ، ثم يأتى في المرتبة الثانية السفن المحطمة نتيجة الارتطام وعددها 13 سفينة، يليها تلف/فشل الماكينات 8 سفن.

 و توضح المؤشرات أن يوم الجمعة هو أخطر يوم في البحر - فقد حدثت 175 خسارة من 1199 إجمالي خسائر في هذا اليوم على مدار العقد الماضي. و قد يكون الجمعة 13 يوم نحس حقا - فقد فقدت ثلاث سفن في هذا اليوم في عام 2012 بما في ذلك Costa Concordia، أكبر خسارة للتأمين البحري على الإطلاق وأسوء السفن حظاً في العام الماضي كانت عبّارة ركاب تعمل في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود - وقد شاركت في سبعة حوادث خلال 12 شهرًا.

 

الخطأ البشري لا يزال قضية كبيرة:

على الرغم من مرور عقود من التحسينات على إجراءات السلامة، إلا أن صناعة النقل البحري لا تحقق حتى الأن الرضا عن الذات. فالحوادث المميتة مثل حادث تصادم ناقلة النفط Sanchi في يناير 2018 وفقدان El Faro في إعصار Joaquin في أواخر عام 2015 ما زالت قائمة، وغالباً ما يكون السلوك البشري أحد العوامل.  وتشير التقديرات إلى أن 75٪ إلى 96٪ من حوادث النقل البحري تنطوي على خطأ بشري[1].

 كما أنها تقف وراء 75٪ من مطالبات صناعة التأمين المتعلقة بالمسؤولية البحرية والبالغة 15000 مطالبة والتي تم تحليلها من قبل AGCS - بتكلفة 1.6 مليار دولار[2].

 

يقول الكابتن Rahul Khanna، المدير العالمي للاستشارات البحرية، AGCS: "لا يزال الخطأ البشري يمثل المحرك الرئيسي للحوادث". "إن الدعم غير الملائم من جانب إدارات السفن على الشاطئ والضغوط التجارية لهما دور مهم في السلامة البحرية والتعرض للمخاطر. يمكن أن يكون للجداول الزمنية المشددة تأثير ضار على ثقافة السلامة واتخاذ القرار. "

 

تنتج صناعة النقل البحري الكثير من البيانات ويمكن أن يساعد الاستخدام الأفضل للبيانات والتحليلات، مما ينتج عنه نتائج وتنبيهات في الوقت المناسب، فكما يعتقد Khanna "من خلال تحليل البيانات ساعة 24/ أيام7، يمكننا الحصول على رؤى جديدة من سلوك الطاقم والأخطاء القريبة التي يمكن أن تحدد الاتجاهات. لقد تعلمت صناعة النقل البحري من الخسائر في الماضي ولكن التحليل التنبؤي يمكن أن يكون الفرق بين رحلة آمنة وكارثة ".

أصبحت شركات النقل البحري أكثر جدية بشأن التهديدات الإلكترونية:

 

 كانت حوادث الإنترنت مثل حادث NotPetya العالمي للبرامج الضارة بمثابة دعوة للاستيقاظ لقطاع النقل البحري. وقد اعتقد كثير من مسئولين النقل البحري في السابق أنهم بعيدون تماما عن هذا التهديد.

 

و لا شك أنه "مع ازدياد التقنية، تزداد المخاطر المحتملة أيضًا". وفي الوقت نفسه، فإن قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة، مثل توجيهات الشبكة وأمن المعلومات (NIS)، التي تتطلب وجود موانئ كبيرة وخدمات النقل البحري للإبلاغ عن أي حوادث إلكترونية وتوقيع عقوبات مالية، ستؤدي إلى صعوبة التراجع عن أي فشل مستقبلي - متعمد أو عرضي.

 

يقول Khanna: "إن النقص الحالي في الإبلاغ عن الحوادث يخفي الصورة الحقيقية عندما يتعلق الأمر بالمخاطر الإلكترونية في الصناعة البحرية". "ستوفر توجيهات NIS المزيد من الشفافية حول حجم المشكلة."

 

و يحدد التقرير المخاطر الأخرى في ما يلي:

 

-استمرار صراعات حرائق سفن الحاويات:

زادت القدرة على حمل الحاويات بنحو 1500٪ خلال 50 عاماً.   و تتعرض `` السفن العملاقة `` اليوم لمخاطر جديدة وكان هناك عدد من الحرائق في البحر في السنوات الأخيرة. لم تواكب قدرات مكافحة الحريق ما هو مطلوب في ظل زيادة أحجام السفن.

 

-تغير المناخ يجلب مخاطر جديدة لمسارات السفن:

 

حيث يؤدى تغير المناخ  الى تكوين مخاطر جديدة مثل خطر الجليد للنقل البحري، فبينما يحرر طرق جديدة للتجارة في بعض المناطق، يزيد من خطر حدوث الجليد في مناطق أخرى - أكثر من 1000 جبل جليدي انجرفت إلى ممرات الشحن شمال الأطلسي في العام الماضي[3]، مما خلق مخاطر الاصطدام المحتملة. وصلت أحجام البضائع على طريق بحر الشمال إلى مستوى قياسي في عام 2017.

 

-تؤدي قواعد الانبعاثات إلى حدوث مشكلات:

 

تشير التقديرات إلى أن مستويات انبعاثات قطاع النقل البحري مرتفعة كما هو الحال في ألمانيا، مما أدى إلى التعهد الأخير بخفض الانبعاثات بنسبة 50٪ على المدى الطويل، إلى جانب الالتزامات الحالية بخفض انبعاثات أكسيد الكبريت بحلول عام 2020. وتتطلع الصناعة إلى حلول تقنية لتحقيق هذه الأهداف، يمكن أن تكون هناك مشكلات متعلقة بمخاطرالمحركات واستخدام الوقود الحيوي كوقود للسفن بالإضافة إلى تدريب المشغلين.

 

النقل البحري المستقل والسفن بدون قائد:

من المرجح أن تحد قضايا الأمن والسلامة والأمن الإلكتروني من انتشار السفن التي تدار بدون طاقم في الوقت الراهن.

و لكن سيظل خطر الأخطاء البشرية موجوداً ضمن الحلول الحسابية وصنع القرار وقواعد المراقبة البرية. وتساهم السفن بدون قائد والغواصات بشكل كبير في سلامة النقل البحري وإدارة المخاطر. ويمكن أن يشمل الاجراءات في المستقبل تقييم التلوث وتفتيش صهاريج الشحن ومراقبة القراصنة وتقييم حالة هيكل السفينة في حادث الشحوط.

 

دور الاتحاد

إن الاتحاد المصري للتأمين من خلال اللجان الفنية المتخصصة يوالي متابعة صدور مثل هذه الدوريات والعمل على تحليلها لاستخلاص التوصيات المناسبة للعمل على تطوير أعمال التأمينات البحرية سواء أجسام السفن أو البضائع والنقل الداخلي، حيث لم تسمح المساحة المخصصة للنشرة باستعراض كل ما جاء بالتقرير من أراء وإحصائيات تحتاج إلى الدراسة المتأنية.

 

https://www.agcs.allianz.com/about-us/news/safety-and-shipping-review-2018-press/

[1] AGCS, Safety & Shipping 1912-2012 From Titanic to Costa Concordia

[2] AGCS, Global Claims Review: Liability In Focus, 2017

[3] US Coast Guard International Ice Patrol

 

تـنويـــــه عــــــام

 

رأى الاتحاد الوارد في هذه النشرة هو مجرد رأي فني غير ملزم لأي جهة أو أي شخص، والغرض منه هو ترسيخ مفاهيم العمل التأمينى الصحيح ونشر الوعي والثقافة التأمينية، ولا يجوز نشره أو توزيعه دون موافقة كتابية من الاتحاد المصري للتأمين، ولا تعد أياً من البيانات والتحليلات أو المعلومات الواردة بهذه النشرة توصية ملزمة، وقد استند الاتحاد في هذا الرأي إلي معلومات وبيانات تم الحصول عليها من مصادر نعتقد بصحتها وامانتها، وفي اعتقادنا أن هذه المعلومات والبيانات تعتبر صحيحة وعادلة وقت اعدادها، ونؤكد على أن هذه البيانات والمعلومات لا يعتد بها كأساس لأي قرار يمكن اتخاذه، والاتحاد غير مسئول عن أي تبعات قانونية أو استثمارية تنتج عن استخدام المعلومات الواردة في هذه النشرة .

الاتحاد المصري للتأمين

جميع الحقوق محفوظه

 

Egy_Finan_Super_Auth
Misr_Ins_Co
Misrlife_Ins_Co
Suez_Canal_Ins
Elmohandes_Ins_Co
Delta_Ins_Co
AIG_Ins_Co
AMIG_Ins_Co
MetLife Alico_Ins_Co
CIS_Ins_Co
AXA_Life_Ins_Co
CHUBB_Ins_Co
Royal_Ins_Co
Allianz_Ins_Co
ESIH_Ins_Co
QNB Alahli life Co
BUPA_Ins_Co
Egy_Takaful_Prop_Co
Egyptian_Life_Takaful_Co.
Wethaq_Takaful_Co.
Iskan_Ins_Co
Arope_Life_Ins
Libano_Susse_Takaful_Co.
Tokio_Marine_Egypt_General_Takaful
Arab Orient Takaful
United Insurance  logo
Misr Takaful Insurance  Company
Medgulf Insurance Co.
كل الحقوق محفوظة لإتحــاد المصرى للتأمين
Web Design & Web Development By e-Nile